مدينة إسطنبول:

 

تعد مدينة إسطنبول من أقدم المدن الموجودة تاريخياً حيث يقدر عمر هذه المدينة بأكثر من 8500 سنة، وكانت تُعرفُ مدينةُ إسطنبول في الماضي بالعديدِ من الأسماء، مثل: الأستانة، والقسطنطينيّة، وتُعدُّ مدينةُ إسطنبول أكبرَ مدينةٍ تركيّةٍ، وثاني أكبر مدينة عالمياً من حيثُ الكثافةِ السكانيّة، وتُعتبرُ المركزَ الاقتصاديّ، والاجتماعيّ، والسياحيّ لتركيا، كما أنّها تتميزُ بالمرفأ البحريّ الخاصّ بها، والذي يربطُ ما بين جزئيها في قارتي آسيا، وأوروبا من خلال ثلاثة جسور على مضيق البوسفور الشهير، ويطلقُ على القسم الأوروبي من إسطنبول مُسمّى تراقيا، أما القسمُ الآسيوي فيعرفُ باسم الأناضول.

 

 



 

جغرافيّة ومُناخ مدينة إسطنبول:

 

توجد مدينةُ إسطنبول في الجهةِ الشماليّة الغربيّة من إقليم مرمرة التُّركيّ، وتصلُ مساحتُها الجغرافيّةُ الكُليّةُ إلى 1,830,92 كم²، وتتميزُ إسطنبول بتنوّعِ التّضاريس الجغرافيّة، وهذا ما جعلها من أهمّ المدن السّياحيّة العالميّة؛ إذ تحتوي على العديدِ من أنواع الأشجار، والنباتات التي تنتشرُ في المساحات السّهليّة، وخصوصاً التي تقعُ في القسم الشماليّ من إسطنبول، أمّا ما تبقّى من أراضي المدينة فهي تتوزعُ على الأراضي الحضاريّة المأهولة بالسّكان، وعلى المسطّحات المائيّة، مثل: بحر مرمرة. مُناخ مدينة إسطنبول معتدلٌ نسبياً؛ بسبب تأثير امتدادها الجغرافي بين قارّتين، ويُعتبرُ الصّيف في المدينة حارّاً، وقد تصلُ درجة الحرارة العظمى فيه إلى أربعين درجةً مئوية، وتنخفضُ إلى عشر درجات مئوية، أمّا الشّتاء فهو باردٌ جدّاً، وتتساقطُ فيه كميّاتٌ من الأمطار، والثّلوج التي تُغطّي أغلب مناطق إسطنبول، وتصلُ درجة الحرارة العظمى إلى ثماني عشرة درجة، وتنخفضُ إلى سبعِ درجاتٍ تحت الصّفر.

 

 



 

إسطنبول حقائق وأرقام:

 

تعد مدينة إسطنبول من أكبر التجمعات الحضرية بشطريها الأوروبي والآسيوي؛ إذ يقارب عدد سكانها الـ 16 مليون نسمة، وتقسم المدينة إدارياً إلى 40 بلدية، منها 27 بلدية تشكل المدينة المركزية، وتعرف جميع هذه المقاطعات بإسم (إسطنبول الكبرى).

إجمالي مساحة المدينة 5461 كم²
مساحة اليابسة 5343 كم²
مساحة المدينة المركزية 1830 كم²

 

أما من الناحية الاقتصادية فإن مدينة إسطنبول تعتبر من أكبر المراكز الصناعية في تركيا، حيث تسهم في معدلات نمو اقتصادي تعد الأعلى على مستوى البلاد.

نسبة التوظيف 20 %
نسبة الإنتاج الصناعي 38 %
نسبة الصادرات 55 %

 

 



 

خريطة إسطنبول والتقسيم الإداري فيها:

 

إن إدارة مدينة بحجم إسطنبول وتقديم الخدمات لملايين السكان على مدار الساعة ليس بالأمر السهل على الإطلاق، لذا تم تقسيم المدينة وفقاً لنظام فعال وهو نظام البلديات، حيث تعتبر بلدية إسطنبول الكبرى هي البلدية المركزية للمدينة والمرجع الرئيسي لباقي البلديات،  وقد تم تأسيس بلدية إسطنبول الكبرى في عام 1984 لتكون مهمتها الأساسية تنسيق العمليات بين كافة البلديات الفرعية ومتابعتها والإشراف على سير الأعمال.

 

 

فيما يلي استعراض لبلديات إسطنبول في القسمين الأوروبي والآسيوي:

 

بلدية إسطنبول الكبرى
القسم الأوروبي القسم الآسيوي
·        بلدية أسنيورت ·        بلدية أتاشهير
·        بلدية إسنلر ·        بلدية أوسكودار
·        بلدية أرناؤوط كوي ·        بلدية بنديك
·        بلدية أفجيلار ·        بلدية بيكوز
·        بلدية أيوب ·        بلدية تشيكمه كوي
·        بلدية باشاك شهير ·        بلدية توزلا
·        بلدية باغجيلار ·        بلدية جزر الأميرات
·        بلدية باكيركوي ·        بلدية سلطان بيلي
·        بلدية باهشلي إفلار ·        بلدية سنجق تيبيه
·         بلدية بيه أوغلو ·        بلدية شيله
·        بلدية بيشكتاش ·        بلدية عمرانية
·        بلدية بيرم باشا ·        بلدية كاديكوي
·        بلدية بيليكدوزو ·        بلدية كارتال
·        بلدية بويوكشيكمجة ·        بلدية مالتيبيه
·        بلدية جاطلجا
·        بلدية جونجورين
·        بلدية فاتح
·        بلدية زيتون بورنو
·        بلدية ساريير
·        بلدية سلطان غازي
·        بلدية سيلفري
·        بلدية شيشلي
·        بلدية غازي عثمان باشا
·        بلدية كاغيتهانة
·        بلدية كوتشوكشيكمجة

 



 

المواصلات العامة في إسطنبول:

 

تتميز مدينة إسطنبول بتنوع وسائط المواصلات العامة فيها، كما أن هناك العديد من مشاريع خطوط المواصلات الحديثة قيد التنفيذ، فقد عملت بلدية إسطنبول الكبرى من خلال تنفيذ خطوط المواصلات (البرية والبحرية) إلى تسهيل حركة المواطنين والمقيمين فيها، بالإضافة لاختصار الوقت عند التنقل بين شطري المدينة، لاسيما أن اسطنبول تقع بين قارتين (آسيا، وأوروبا) وتسيطر على مساحة جغرافية كبيرة من تركيا، لذا وجب إيجاد آلية تسهل حركة المرور في المدينة، وهذه الوسائل هي كما يلي:

 

  • مترو إسطنبول:

بالإضافة لخطوط المترو العاملة حالياً، تقوم بلدية إسطنبول بإنشاء أكثر من 18 خط مترو جديد في المدينة، ويتوقع الانتهاء من تنفيذ كافة الخطوط وتنفيذها بحلول عام 2023 حيث من المتوقع أن يتجاوز الطول الإجمالي لخطوط المترو 1000 كم.

 

 

  • المتروباص:

يعتبر خط المتروباص هو العصب الرئيسي للمواصلات في إسطنبول ويصل بين القسمين الأوروبي والآسيوي حيث يبلغ طوله حوالي 50 كم ويقوم بنقل ما لا يقل عن 800 ألف راكب يومياً، الأمر الذي أدى إلى تخفيف الازدحام المروري بالإضافة إلى التقليل من انبعاث الغازات الضارة، مما يجعل منه وسيلة صديقة للبيئة، كما أن له مساراً مخصصاً الأمر الذي يضمن الوصول بسرعة  إلى الوجهة المحددة، كما أنه يعمل على مدار 24 ساعة يومياً.

 

 

  • خط الترام واي:

يعمل خط الترام واي من خلال سكك منتشرة على وجه الأرض ويصل إلى أهم المناطق الحديثة والتاريخية أيضاً.

 

 

  • الحافلات العامة:

هي أكثر وسائل المواصلات شيوعاً في مدينة إسطنبول، حيث تغطي أغلب المناطق والأحياء، وعادة ما يتم وضع لوحات الكترونية للتعريف بالمناطق التي يغطيها كل باص على حده, وفي كل موقف يوجد لوحة الكترونية بأرقام الباصات ومواعيد وصولها بالدقيقة.

 

 

  • سيارات الأجرة المشتركة (الدولمش):

هي  عبارة عن حافلة نقل مشتركة بأحجام متوسطة وصغيرة، ولها مسارات محددة، وتحسب التكلفة على حسب المسافة والمكان الذي يرغب الراكب بالوصول إليه، وتتميز بالسرعة وأمكانية التوقف والنزول في أي مكان دون التقيد بمواقف محددة.

 

 

  • سيارات الأجرة (التاكسي):

تنتشر سيارات الأجرة في عموم مناطق مدينة إسطنبول، حيث يوجد في كل حي نقطة لتجمع سيارات الأجرة، ويمكن طلب التاكسي من هذه النقطة عن طريق رقم هاتف يتم الاتصال به وإعطاء العنوان حيث يقوم الشخص المسؤول عن النقطة بإرسال السيارة إلى العنوان المحدد،  وقد أطلقت بلدية إسطنبول تطبيقاً خاصاً بالهواتف الذكية لطلب سيارات الأجرة يطلق على هذا التطبيق اسم iTaksi ويعد منافساً قوياً لتطبيق أوبر، يوجد نوعين من سيارات التاكسي في مدينة إسطنبول وهي: التاكسي الأصفر والتاكسي التركوازي، والفرق بين النوعين هو أن موديلات السيارات الخاصة بالتاكسي التركوازي تعتبر فخة وحديثة ومجهزة بكافة وسائل الراحة.

 

 

  • المواصلات البحرية (السفن والعبارات):

إن وقوع مدينة إسطنبول ضمن قارتي آسيا وأوروبا والحد الفاصل بين القارتين هو مضيق البوسفور بالإضافة إلى أن البحار تحيط بالمدينة من عدة جوانب، الأمر الذي جعل المواصلات البحرية ضرورية للتنقل بين القارتين، إضافة إلى ذلك التمتع بالمناظر الخلابة أثناء التنقل بين القارتين.

 

 



 

بطاقة إسطنبول كارت (الأكبيل):

 

هي عبارة عن بطاقة الكترونية مسبقة الدفع قابلة لشحن الرصيد حيث يمكن شراء هذه البطاقة أول مرة (بدون أي رصيد) مقابل 6 ليرات تركية من معظم مواقف الباصات العامة أو من خلال المحلات الصغيرة المنتشرة في الشوارع (الأكشاك) وبعد شراء البطاقة يمكن تعبئتها بأي مبلغ.

تم بدء العمل بهذه البطاقة في عام 2009 وقد حازت على جائزة أفضل بطاقة ذكية في العالم، ويوجد بعض المقترحات بأن يتم استخدام هذه البطاقة أيضاُ في المستقبل لشراء تذاكر دخول للحفلات والمسرحيات والمتاحف وغيرها من الفعاليات والنشاطات التابعة لبلدية إسطنبول.

توجد أماكن إعادة التعبئة للبطاقة في معظم مواقف الباصات العامة أو في محطات الميترو أو الأنفاق أو القطارات وكذلك في محطات انطلاق البواخر، ويمكن شحن الرصيد من خلال النوافذ المخصصة أو عن طريق استخدام الجهاز الالكتروني المخصص والموجود في معظم تلك الأماكن .

إن هذه البطاقة تعمل في كافة  وسائل النقل العامة التابعة لبلدية مدينة إسطنبول من باصات و بواخر وميترو وغيرها، و أيضاً من مميزات هذه البطاقة الحصول على تخفيض من 10% الى 25% على كفة المواصلات المدرجة أعلاه عند تغيير المحطة إلى جهة أخرى وحتى عند التبديل بين وسائل المواصلات العامة ضمن مجة محددة لا تزيد عن ساعتين.

يوجد لهذه البطاقة عدة أنواع وفئات منها:

  • البطاقة العادية بطاقات إإسطنبول: وهي البطاقة التي تم ذكرها أعلاه.
  • البطاقة الزرقاء: وتسمى باللغة التركية MAVI KART وهي بطاقة تكلفتها 205  ليرات تركية و يمكنك استخدامها بعدد محدود (200 مرة) خلال شهر واحد.
  • بطاقات الموظفين الحكوميين المخفضة: هذه البطاقة خاصة فقط بالموظفين المتقاعدين الحكوميين.
  • بطاقات الطلاب : هي عبارة عن بطاقة خاصة بالطلاب في المدينة سواء طلاب جامعات أو المدارس يحصل بموجبها الطلاب على نسبة تخفيض تصل لـ 100% أو أكثر على كافة وسائل المواصلات العامة في المدينة.

 

 



 

السياحة في إسطنبول:

 

تتميز مدينة إسطنبول بجوها المعتدل على مدار العام الأمر الذي يجعلها الوجهة السياحية الأولى والمفضلة في تركيا، حيث أضيفت أماكن السياحة في إسطنبول التاريخية إلى قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو عام 1985م، و تم اختيار مدينة إسطنبول كعاصمة مشتركة للثقافة الأوروبية عام 2010م.

تضم مدينة إسطنبول مئات الفنادق والشقق الفندقية، والتي تتنوع وتختلف بحسب الفخامة ومستوى الخدمة والموقع، وبأسعار متفاوتة مما يجعل عملية اختيار الفنادق للسياح أفضل، ذلك الأمر الذي انعكس إيجابياً على قطاع السياحة في مدينة إسطنبول. وقد قامت العديد من شركات التطوير العقاري بطرح شقق فندقية للاستثمار بعائد ربح مرتفع مما شجع المستثمرين من جميع أنحاء العالم على خوض هذه التجربة المميزة والمضمونة النتائج بسبب مكانة إسطنبول السياحية.

 

اتصل بنا
close slider

استشارة مجانية